ASmAa-Prepschool
اهلا وسهلا بكم
يسعدنا وجودكم بيننا
ان اعجبكم منتدانا فيسعدنا ان تسجلوا معنا وتشاركونا فيه
وان كانت لكم ملاحظات فنتمنى ان نستمع اليها

اسرة المنتدى
تتقدم إدارة المدرسة للأستاذة / هيام العش بمناسبة بلوغها سن المعاش بجزيل الشكر على ما قدمته للمدرسة من خدمات جليلة تبقى لنا كذكرى عطرة :
تنبيه هام جدا : نوجه عناية حضراتكم الى تغيير موقع المنتدى تسهيلا للوصول اليه الى http://asmaa-prep.yoo7.com/forum ونحب ان نلفت انظار من يجدون صعوبة فى الدخول للمنتدى بان يستعملوا متصفح الانترنت فايرفوكس (Firefox) ونرجو ان تجددوا اضافة المنتدى فى المفضلة لديكم كى يستمر تواصلكم معنا
هاااااااام وعااااااااجل : يسر إدارة المدرسة أن تهنئ بناتها الطالبات وأسرة المدرسة بمناسبة امتحانات أخر العام الدارسى ... وكل عام وأنتم بخير
SMS من الأستاذ أشرف: الامتحانات على الابواب close Facebook & Open ur Book
ترحيب : ترحب المدرسة بالسيدة الفاضلة/ وفاء هنداوى مديرة المدرسة الجديدة
لمزيد من التواصل يمكنكم زيارتنا على صفحتنا بالفيس بوك

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
احمد بدر
المعلمون والمعلمات
عدد المساهمات : 28
نقاط : 2772
الشهرة : 7
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

default اقوال المنصفين من اهل الغرب

في الإثنين أغسطس 02, 2010 2:39 am
أقوال للمنصفين الأجانب حول رسول الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام

قالو عن نبي الإسلام

* قال البحَّاثةُ الكبيرُ سنكس: " وقد كان مُحَمَّدٌ نبيُّ الإسلامِ - عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - يُؤكِّدُ بأنه يتلقَّى معارفَهُ من الملأ الأعلى، وقد أجمع مُعاصروه على الاعتراف بأن معارفه الخاصة أصغر من أن تجعله يدرك ويكتب هذه التعاليم العالية الحكيمة المشحون بها هذا القرآن، تلك التعاليم التي رقَّت عقول الملايين من الناس، ولا تزال ترقي شعوباً متأخرة، وذلك بإشرابها الحقائق الكبرى الضرورية للذات البشرية من الوجهة الدينية والاجتماعية والخلقية، ولن تمضي سنوات قليلة حتى تصبح أفريقيا كلها دائنة للإسلام دين مُحَمَّدٍ - عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ -.

إن المائة والعشرين مليوناً من المسلمين في آسيا، والذين يزدادون كل يوم عدداً؛ لأدلة واضحة على حيوية دين الإسلام وعظمته، لم يأت مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - لمكافحة التوراة والإنجيل، بل فإنه يقول: إن هذين قد أنزلا من السماء لهداية الناس إلى الحق مثل القرآن، وأن تعاليم القرآن جاءت مصدقة لها، ولكنه لم يأخذ منهما (قلنا: لكن قد بين القرآن النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - تحريف هذه الكتب).

وقد رفضَ مُحَمَّدٌ نبيُّ الإسلامِ - عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - جميعَ الرُّموزِ والأساطيرِ، ودعا إلى عبادةِ إلهٍ واحدٍ قادرٍ، رحمنٍ رحيمٍ، كما يصفُهُ القرآنُ في كُلِّ سُورةٍ مِنْ سُوَرِهِ، وقد أمرَ مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - عن وحي من ربه - سبحانه - بخمس صلوات في اليوم؛ ليضطر الإنسان للتخلي عن انشغالاته المادية لحيظات من الساعات، وذلك لكي يرتفع في خلالها إلى مولاه - عَزَّ وجَلَّ -، كما أمر مُحَمَّدٌ أن لا تجعل العبادة موجهة لأغراض ذاتية، فإن الله أعلم بما هو أصلح لنا.

وقد أوجب على المسلم أن يتصدق بحصة من إيراده للفقراء والمساكين، وهذا غير الصدقة الاختيارية، كما أوجب حماية المرأة بالاعتراف لها بحقوقها التي كانت غير معترف بها إلى عهد مُحَمَّد، ولاسيما بتهذيب وتعديل عادة تعدد الزوجات المعروفة في الجاهلية بدون تحديد عدد، وقام مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - بحماية الأطفال، وتحريم قتلهم خوفاً من إعالتهم وهي العادة القديمة التي كانت منتشرة في الجاهلية، ورعى مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - حق الرقيق، وأمر بمعاملته كعضو من الأسرة، وقد كان مُحَمَّد أول من قرر المساواة والعدالة بين المسلمين من أغنى الناس وأقواهم - ولو كان ملكاً أو أميراً - إلى أفقر الناس وأضعفهم، كما حرم السرقة والقتل والإكراه، ومنع مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - شرب الخمر والميسر، وقد استهزأ المستهزئون بجنة مُحَمَّد التي بشر بها المؤمنين، وقالوا عنها أسوأ ما يمكن قوله، ولكن كل هذه الأقوال تتلاشى وتزول متى قرأ الإنسان القرآن، ومما يجدر بالذكر أن المرأة المسلمة تظهر في تلك الآيات القرآنية ذات مكانة، فقد صرح القرآن بأن المرأة تشارك زوجها في الجنة دار النعيم".

ومضى سنكس يقول: " إنَّ الدينَ المُحَمَّديَّ قد أحدث رُقيَّاً عظيماً جداً في تدرج العاطفة الدينية، فقد أطلق العقل الإنساني من قيوده التي كانت تجعله أسيراً حول المعابد بين أيدي الكهنة من ذوي الأديان المختلفة، فارتفع إلى مستوى الاعتقاد بحياة وراء هذه الحياة، يجازى فيها على أعماله، كما ارتفع إلى مستوى الاعتقاد بإله واحد يمكن أن يعبده وحده، ويرتفع بروحه إليه دون أن يتوسط له وسيط، ثم إن مُحَمَّداً بتحريمه الصور في المساجد، وتحريم كل ما يمثل الله من تمثال؛ قد خلص الإنسانية من وثنية القرون الأولى الخشنة، واضطر العالم بهذه الطريقة أن يرجع إلى نفسه، وأن يبحث عن الله خالقه في صميم روحه، فيرتفع إلى جنابه عقب ذلك بالعبادة القلبية المملوءة بالاحترام، والتقديس، والحب، والشكر".

وفي ختام اعترافاته قال سكنس: "إن الناس - يريد الأوروبيين - لم يلتفتوا للترقي العظيم الذي أوجده دين مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - من الوجهة الأدبية، فإن ذلك الترقي تحقق بعيداً عنا في أمم اعتدنا أن نصفهم بالبرابرة لأنه ليس عندهم مثل أفكارنا ولا عقائدنا، ولأنهم متأخرون عنا من الوجهة العلمية والعقلية، ولكن مع هذا كله يجب الاعتراف بأن هذه الحركة الدينية قد ساعدت وتساعد كل يوم لإثارة عقول أمم في العالم كله.

والإسلام الخالص من كل التعاليم الخاصة بالشعوب الطفلة، ومن كل الشروح الضالة لأقوال الأنبياء؛ يظهر لنا أنه أعظم ما يدركه الإنسان عن العلاقات التي يجب أن توجد بين الإنسان وخالقه، وأكثرها انطباقاً على العقل والمنطق".

* تعليق: وهنا انتهى ما اعترف به البحاثة الكبير سنكس، وما أنصف بشأن نبي الإسلام مُحَمَّد - عليه الصلاة والسلام - وهو يستحق التقدير والإعجاب، ومما يجب هنا أن نزيد إيضاحاً لبعض كلمات سنكس:

الأول: قوله: "وقام مُحَمَّدٌ بحماية الأطفال, وتحريم قتلهم خوفاً من إعالتهم.."، وقد أشار به إلى العادة الجاهلية وهي قتل الأولاد خشية الإملاق والفقر الذي حرمه الله - سبحانه - ببعثة نبيه ورسوله مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - حيث قال في القرآن المجيد: {ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئاً كبيراً}الإسراء 31.

أما الإيضاح الذي نريد أن نزيده على قول سنكس هو أن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - قام بتحريم وأد البنات ودفنهن وهن على قيد الحياة وذلك بتبليغ قوله - تعالى-: {وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون} النحل: 58.

الثاني: قول سنكس: "ورعى مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - حقَّ الرَّقيقِ, وأمرَ بمعاملتِهِ كعضو من الأسرةِ".

والإيضاح الذي نريد أن نزيده هو أن نبي الإسلام مُحَمَّد - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - قد بلغ ما أنزل الله إليه بشأن الرقيق، ونشر تشريعات متعددة، الغرض منها تقليل الرق بطرق مختلفة بعد ما كان الاسترقاق منتشراً كل الانتشار في جميع الدول، وعند جميع الملل قبل بعثة مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -، الأمر الذي يستوجب التأسف والتأثر، حتى أن الدين المسيحي أيضاً لم يصدر نصاً صريحاً ضد الاسترقاق، ولم يأت به أحد من الحواريين أصحاب النَّبيِّ عيسى - عليه السلام -، ولا قالت طائفة من الطوائف النصرانية بتحريم الاسترقاق، وقد جاء في الصفحة 865 من المجلد السابع لدائرة القرن التاسع عشر: (الديانة المسيحية لم تستنكر الاسترقاق في ذاته، ولم تعمل على إبطاله، فإن شرعيته لم تكن قط لديهم موضع البحث) بل إن القديس المزعوم بولس[1] أصدر وصاياه على الأرقاء أن يطيعوا مواليهم (سادتهم) مع الخوف والرعب كما يطيعون المسيح!، وأصدر الحواري بطرس[2] أيضاً وصايا تستوجب على الأرقاء أن يكونوا خاضعين لمواليهم مع الخشية!، ثم سار آباء الكنائس على أثر بولس وبطرس، وأباحوا الاسترقاق، وأقروه، وأصدروا فتاوى في هذا الموضوع، وقال سيبير يانوس وتوماس من آباء الكنائس في فتواهما: "إن الطبيعة خصصت بعض الناس ليكونوا أرقاء"، وقال الأب فورد ينينه رئيس دير الروح القدس: "إن الاسترقاق من جملة النظام المسيحي".

أما طرق التشريعات الإسلامية في تقليل الرق فإنها منصوصة في القرآن المجيد، حتى أباح الإسلام زواج الموالي بإمائهم، فإذا ولدن أصبحن أمهات الأولاد، ويملكن حقوقهن.

* وقال إميل دير مانجم في كتابه حياة مُحَمَّد: " إن مُحَمَّداً رسول الإسلام - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - قد أوجدت دعوتُهُ في جزيرة العرب تقدماً غير قابل الاعتراض، سواء أكان ذلك في دائرة الأسرة، أم في دائرة المجتمع، أم الناحية الصحية، وحظ المرأة الذي تحسن، وإن الفحش والزواج المؤقت والمعاشرة الحرة (الزنا) قد حُظِرت، وقد حرم أيضاً إكراه الإماء على اتخاذ الفحش وسيلةً لثراء مواليهن كما كان متبعاً في ذلك العهد {ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصناً}"، ثم قال دير مانجم: "إن مُحَمَّداً قد أباح الرق ولكنه نظمه، وضيق حدوده، وجعل العتق عملاً خيِّراً، بل كفارة عن بعض المعاصي".

* تعليق: إن اعتراف أميل دير مانجم ناشئ عن دراسته الصحيحة لحياة الرسول مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -، ولكتابة القرآن المجيد.

هذا، ونضيف على قوله: (وقد أباح الرق.. إلخ قائلين: لأن الاسترقاق كان منتشراً كنظام حيوي في جميع الملل قبل البعثة، فلم يكن من الحكمة الاستعجال في القضاء عليه، ولهذا اتخذ وسائل لإلغائه بالتدرج طبق تعاليم القرآن الكريم.

* وقالت مدام بيرون رئيسة جمعية الدفاع عن حقوق المرأة في باريس: " إن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - لم يكن عدواً للمرأة كما يظهر من أقوال بعض الناس الذين أساءوا فهم روح التشريع الذي جاء به، فينبغي أن نتصور الزمان الذي عاش فيه لنعرف قيمة إصلاحاته".

* تعليق: إن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - رفع درجة المرأة بعد أن كانت في الجاهلية في حضيض من الدرجات، ودعا أتباعه إلى رعاية حقوق المرأة من كل جانب، وذلك بما أُوحي إليه من ربه - سبحانه - من الآيات القرآنية ومن أحاديثه الصحيحة التي وردت بشأن المرأة يقول: (خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي).

* وقال برفيسور ليك أحدُ الكتاب الأجانب بعد ما فَصَّل في وصف نبيِّ الإسلامِ مُحَمَّدٍ - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ -: "وأخيراً أذكر في هذا البيان العالمي الذي أسداه النَّبيّ العظيم بتحريمه الخمر، وبواسطته وبه فقط حفظ ملايين من الناس جيلاً بعد جيل في أثناء الأربعة عشر قرناً الأخيرة من الخزي المهين، اعتبر ما يجري في أمريكا في خصوص إجبار الناس على الإذعان لقانون تحريم الخمر، أليس من المعجزات الباهرات أن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - جعل الصادقين من أتباعه في حرز حريز من شر المشكلات (التي يجلبها الخمر إلى المجتمع) جيلاً بعد جيل، وإنما ذلك بالقوة الأدبية، وبقول واحد؟".
* وقال العالم الهندوسي ت. ل. فسواني بعنوان إجلال فسواني لمُحَمَّد: "تأملت في أمر مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - فتعجبت من هذا الرجل العظيم الذي نشأ بين أولئك القوم المختلي النظام، الفاسدي الأخلاق، العابدي الأحجار، هذا الرجل مُحَمَّد وقف تقريباً وحده شجاعاً متحدياً غير هياب ولا وجل في وجه التوعد بالقتل، فمن الذي أعطاه تلك القوة التي قام بها كأنه بطل من أبطال الحرب حتى استمعوا بعد الإعراض لكلامه؟ فمن أين جاء سحر بيانه حتى أعتق العبيد، وساوى وآلف بين النبلاء والإشراف وبين الصعاليك المنبوذين حتى صاروا إخواناً وخلاناً؟ ونحن هنا في الهند إلى الآن لا نزال نقتتل (نقاتل) لأجل جواز لمس بعضنا بعضاً أو عدمه، ولا نزال عاجزين عن إباحة الدخول في بيوت الآلهة - الأصنام والأوثان - للمنبوذين من أبناء جلدتنا.

من أين استمد الرجل مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - قوة حياته الغالية؟ والهند إلى الآن مصابة بمصيبة شرب الخمر، والرجل مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - اقترح كما تقول الكتب القديمة - يشير إلى القرآن المجيد - مقاطعة الخمر ومقاطعة كل شراب مسكر، فقام أصحابه وألقوا دنان الخمور في أزقة المدينة، وحطموها تحطيماً، ولقد كان تصرف مُحَمَّد في قومه كالتنويم المغناطيسي، فمن أين جاء سر هذه القوة؟

* ألم تر أن قومه كانوا أشتاتاً قد عمتهم الفوضى فألف بين قلوبهم، وجعلهم أمة واحدة، وكانوا راسبين في التوحش فأنقذهم، ورفع مقامهم، وجعلهم عظماء أقوياء في أعين الأمم كلها، حتى صارت الأمة المُحَمَّدية صاحبة القيادة العليا في التمدن، وأصبحت آخذة بيمينها مصباح التهذيب والرقي، وإن التهذيب العربي هو الذي أنشأ في آسيا وأوروبا نشأة جديدة، وإنسانية جديدة"، وفي الختام قال فسواني: " إليك يا مُحَمَّد! أنا الخادم الحقير!! أقدم إجلالي وتعظيمي بكل خضوع وتكريم، إليك أطاطئ رأسي!، فإنك لنبي حق من عند الله، وإن قوتك العظيمة كانت مستمدة من عالم الغيب الأزلي الأبدي!"
* وقال الفيلسوف الروسي تولستوي المعروف أيضاً: "ومما لا ريبَ فيه أن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - كان من عظماء الرجال المصلحين، الذين خدمُوا المجتمع الإنسانيَّ خدمة جليلة، ويكفيه فخراً أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق، وجعلها تجنح للسكينة والسلام، وتؤثر عيشه الزهد، ومنعها من سفك الدماء، وتقديم الضحايا البشرية، وفتح لها طريق الرقي والمدنية، وهذا عمل عظيم لا يقوم به إلا شخص أوتي قوة، ورجل مثل هذا جدير بالاحترام والإجلال".

* تعليق: إن اعتراف تولستوي بفضل مُحَمَّد رسول الإسلام - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - تعبير عن الواقع والحقيقة، وإنصاف بشأنه، ونقول: إن قوة مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - لم تكن قوة عادية مثل ما يكون عند الرجال المصلحين، بل كانت قوة فوق العادة، موهوبة من عند الله الذي أرسله للعالم كافة "مثل ما يكون عند الأنبياء والمرسلين من القوة، بل أقوى وأعظم منها".

* وقال وليم موير المؤرِّخ الإنجليزي صاحب كتاب حياة مُحَمَّد: "لقد امتاز مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - بوضوح كلامه، ويسر دينه، وقد أتم من الأعمال ما يدهش العقول، ولم يعهد التاريخ مصلحاً أيقظ النفوس، وأحيا الأخلاق، ورفع شأن الفضيلة في زمن كما فعل مُحَمَّد نبي الإسلام".
* وقال بروفيسور ليك: "إنها الحقيقة مجردة أنها بينما كان غير أهل الإسلام راسبين في العبودية؛ كان المسلمون يتمتعون بالحرية والمساواة، وما أجمل ما قاله المعلم العظيم مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -: (الخلق كلهم عيال الله، وأحب الناس إلى الله أنفعهم لعياله).
* وقال أحد كتاب أوروبا المنصفين وهو لويل توماس الإنجليزي: " لقد كان مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - أول من وحد بين القبائل العربية بالجزيرة وشعوبها، وجمع كلمتها تحت راية واحدة، وقد كان ظهور مُحَمَّد في حين الحاجة إليه، فجاء وجمع الكلمة لا بالقوة والشدة بل بكلام عذب أخذ منهم كل مأخذ، فاتبعوه وصدقوه، وقد فاق فتى مكة غيره من الرسل والقادة من الرجال بصفات لم تكن معروفة لديهم، فكان يجمع بين القلوب المتفرقة فتشعر كلها شعور قلب واحد".
* وقال المستر إدوارد ورمسي المستشرق الأمريكي: "قبل أن نشرح علاقة الإسلام بالمدينة الحديثة، ونبين المركز الرفيع الذي يحله بين الديانات العظيمة المعروفة؛ يجب علينا أن نرجع إلى الأيام التي سلفت قبل ظهور النَّبيِّ مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -، ونتبين ما كان عليه سكان البادية من عبادة الأصنام، ووخيم العادات، ثم نبحث عن الإصلاحات التي أدخلها النَّبيُّ الكريم في شبه الجزيرة لأن الأشياء إنما تتميز بضدها"، ثم مضى مستر إدوارد يقول: "كانت بلاد العرب غارقة قبل نبوة مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - في أحط الدَّرَكاتِ، حتى ليصعب علينا وصف تلك الخزعبلات التي كانت سائدة في كل مكان، فالفوضى العظيمة التي كان الناس منهمكين فيها في ذلك العصر، وجرائم الأطفال (يريد قتلهم من إملاق), ووأد البنات وهن أحياء، والضحايا البشرية التي كانت تقدم باسم الدين، والحروب الدائمة التي تنشب آناً بعد آنٍ بين القبائل المختلفة، والنقص المستديم بين أهل البلاد، وعدم وجود حكومة قوية؛ كل هذه كانت سبباً في سيادة الهمجية، وازدياد الجرائم، وانتهاك الحرمات، وهذه حقيقة يحملها التاريخ ولا يمكن إنكارها، كانت بلاد العرب في حالة تشوش وبلبلة، وفي فوضى منتشرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ أية أمة من الأمم، حتى أن بيت الله الحرام الذي بناه إبراهيم الخليل - عليه السلام - لإقامة شعائره الدينية فيه قد حوِّل إلى معبد يحتوي على أربعمائة صنم، لكل قبيلة صنم تعبده، وأما الأديان السماوية التي جاء بها موسى وعيسى وغيرهما من الأنبياء - عليهم السلام - فقد كانت فقدت نقاءها وفضيلتها الأصلية، وعبثت بها أيدي العابثين، فحرفوا كلام الله، ولوثوا معتقداتهم بخزعبلات واعتقادات لم ينزل الله بها من سلطان، حتى أصبح الناس لا يفرقون بين الفضيلة والرذيلة، وبين الحق والباطل، وبالاختصار كان العرب يعيشون في جو فاسد، مملوء بالغبار والميكروبات، حتى أن مجرد ذكرى هاتيك الأيام تقشعر منها النفوس، وهكذا كانت أحوال سكان شبه جزيرة العرب، وتلك هي عادتهم حينما جاء مُحَمَّدٌ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - شارحاً للعالم رسالة الله الواحد القهار، حاملاً بيده اليمنى الهدى والفرقان، وبيده اليسرى نور المدينة الوضاء ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، وهناك بزغ فجر عصر جديد كان يُرى في الأفق، وبشرت الأيام بسطوع شمس العرفان، وانقشاع سحب الجهالة المظلمة التي أخفت النور السماوي عن أبصار الناس زمناً طويلاً، وأتى اليوم الذي أعادت فيه يد المصلح العظيم مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - ما فُقد من العدل والحرية، والتسامح والفضيلة، أتى الوحي من عند الله إلى رسوله الكريم ففتحت حججه العقلية السديدة أعين أمة جاهلية، فانتبه العرب، وتحققوا أنهم كانوا نائمين في أحضان الرذيلة المظلمة"، ثم مضى المستر إدوارد يقول: "ولنتصور سكان البادية حينما رأوا أصنامهم تكسر على مرأى منهم وهم المشهورون بالشجاعة والصلابة في الرأي، وعدم الخضوع للغير، أفلا يثور ثائرهم، ويهمُّون بالفتك بمُحَمَّد؟ ولكن مُحَمَّداً يتكلم بكلام الله! فقد كانوا يجدون في نبرات صوته هدى وتأثيراً كبيراً، ولهذا لم يستطيعوا القيام ضد تيار الحق، ولم يجدوا بداً من الجري في مجاري النقاء الجديد، لأنه اجتاح كل الموانع والسدود كما يحتاج السيل الجارف كل شيء يقف في طريقه.

وهكذا انتصرت الفضيلة على الرذيلة، وأخمدت قوة الله هاتيك الشرور والآثام، وحررت الإنسانية من قبضة الوحشية، وبالإجمال: أتى الوحي من عند الله العلي القدير إلى رسوله ونبيه الكريم مُحَمَّد بن عبد الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - ففتحت حججُه العقلية السديدة أعينَ تلك الأمة الجاهلة، فانتبهوا وتحققوا، وعلموا أنهم كانوا في أحضان الرذيلة المظلمة".

وقال البستاني المسيحي في كتابه العرب في الجاهلية وصدر الإسلام ما يلي: " وكان في المدينة يهود يناهضون ضد النَّبيّ مُحَمَّد، ويؤلبون الناس عليه، ويغرون ضعفاء الإيمان بالارتداد عن الإسلام، فتعرض لهم القرآن وذكرهم بما أنعم الله على آبائهم بني إسرائيل، وتوعدهم لتكذيبهم بالرسول، ودعاهم إلى تصديق نبوته، وقبول دعوته، كما كان في المدينة منافقون يبطنون الكفر ويظهرون الإيمان، وكانوا يذيعون الأراجيف عن حروب المسلمين، وبذلك يتأذى نبي الإسلام - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ -، ويتطرق بعض الضعف إلى قلوب بعض المسلمين، فتناولهم القرآن حيث ندد بهم، وهددهم بالدرك الأسفل من النار، كما أن القرآن حينما يرى في المسلمين أي ضعف أو شقاق يدعوهم إلى قوة الإيمان، وإلى التآلف، ويؤنبهم تأنيباً عند الانهزام، ويحضهم على القتال ضد المشركين والمعتدين، مع تذكيرهم بأن الموت في الجهاد سبب للمغفرة والرحمة، ولم يكن في الحجاز نصارى يقاومون الدعوة مثل مقاومة اليهود لها، فلم يتعرض لهم القرآن كثيراً، وهو في كلامه على النصارى أرفق بهم منه باليهود".

* تعليق: إن مضمون اعتراف البستاني في ختامه ينطبق على ما أخبر به الله - سبحانه - عن الميزة الفارقة بين اليهود والنصارى حيث قال: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ}(82) سورة المائدة.

* وقال الكاتب الإنجليزي الكبير لويس توماس: " قبل أن يكتشف كريستوف كولمبوس أمريكا بألف سنة أبصرت عينا الطفل القرشي مُحَمَّد بن عبد الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - النور في مكة، فكأن الله اختار هذا الطفل ليقلب تاريخ العالم، وكان في طفولته يرعى الماعز والغنم فيقودها إلى أعالي الجبال التي تحيط بمكة إحاطة السوار بالمعصم، ولما شب وأينع راح يذهب إلى سورية في تجارة بمال إحدى نساء قريش (يشير إلى السيدة خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها )، وسرعان ما شعر بأن قومه الذين يعبدون الأوثان كانوا على ضلال، يتمسكون بدين منبعث من الأوهام والأساطير، فبعث بدين متسامح رضيه بقلبه كل إنسان بدون مشقة، وقد علَّم أصحابه حبَّ آدم وإبراهيم، وموسى وعيسى، واعتبارهم أنبياء مرسلين، ولكن هؤلاء لا يعتبرون بمنزلة مُحَمَّد بل هم أقل منه بدرجات، لأن مُحَمَّداً - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - هو خاتم الأنبياء والرسل، ودينه دين الله العام على عالم البشرية، ولهذا لا توجد أسرة في الجزيرة العربية لا تُسمِّي أحد أبنائها باسم مُحَمَّدٍ، وينتشر اسم مُحَمَّدٍ في العالم أكثر من انتشار اسم بطرس (ناشر الدين المسيحي) ويوحنا، فهل يستغرب بعد هذا كله أن تكون تلك الصحراء مهداً لأعظم أديان العالم وهي اليهودية والنصرانية والإسلام؟

إن العرب يسمون الصحراء رياض الله، وهم يقولون بأنه ليس في الصحراء غير الله وحده، ففي صحراء الجزيرة العربية كل شيء يوحد الله، والسموات والأرض تسبح بحمد الله، وإلى اللانهاية تمجد أعمال الله، والنهار يتلوه النهار، والليل يعقب الليل، وفي تلك الصحراء لا يوجد من يفكر في الاستيلاء والتسلط على غيره.

إن مدنيتنا الطاغية لا تسمح لنا بإضاعة وقتنا بالتفكير، ولكن تلك الصحراء في سمائها الصافية الصحية هي مبعث الأحلام القدسية، ومهبط الوحي من عند الله، لقد كان مُحَمَّدٌ العربيُّ القُرشيُّ، النَّبيُّ الهاشميُّ، والرسولُ التِّهاميُّ؛ أوَّلَ من وحَّدَ قبائلَ الجزيرةِ المتنافرةِ، وأوَّلَ مَن آلف بين قلوبِ شعوبِها المتقاتلة، وجَمَعَ كلمتها تحت رايةٍ واحدةٍ)، ثم قال لويل توماس: "لقد كان ظهور مُحَمَّد النَّبيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - في حين الحاجة إليه لطرد الغاصب الغريب (يشير إلى محاولة دولتي الفرس والروم لبسط السلطة على جزيرة العرب قبل البعثة)، فجاء مُحَمَّد، وجمع كلمة العرب، ووحد صفوف العرب، ولكن لا باستعمال القوة والاعتماد على الشدة؛ بل بكلام عذب حكيم، أخذ منهم كل مأخذ، فاتبعوه وآمنوا به، وقد فاق فتى مكة جميع الرسل وقادة الرجال بصفات لم تكن معروفة لدى العرب، فجمع بين القلوب المتفرجة، وجعل منها قلباً واحداً"، ومضى لويل توماس يقول: "مات النَّبيّ مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - وتدفقت بعده موجة الإسلام، فاجتازت الصحاري، ودخلت المدن، وذلك لتجعل ذكراً خالداً أبدياً لذلك الرجل العظيم الذي أنتجته وأنبتته صحراء قاحلة، فأثمر ثمراً لم يحلم به العالم من قبل.

وامتدت هذه الموجة (موجة الإسلام) فعمَّت آسيا وأفريقيا إلى أن استولت على أواسط أوروبا، تلك الموجة التي لم تحلق بها موجة الرومان في إبان مجدهم، وعهد عظمتهم، وفي هذا العصر عصر فتوحات الإسلام قدم العرب للعالم أجمع أعلم رجال الإسلام، وأكثرهم ثقافة، وبهذا وذلك فإن الإسلام قد حل بالعالم، وانتشر في ربوعه بسرعة الصاعقة، وإنما بدأت تنحط هذه الإمبراطورية العظيمة (يريد دولة الإسلام التي تأسست بنبوة مُحَمَّد - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - منذ واقعة بواتيه في أرض الغال - يريد فرنسا - ثم قال: "وبقي كثير من رجال العرب في البلاد التي دخلوها ينشرون تعاليم النَّبيِّ مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - فكانوا يعلنونها بكل قوة من الإيمان في أعلى السطوح، ورؤوس المآذن، وينادون أينما حلوا قائلين: "لا إله إلا الله مُحَمَّد رسول الله"!.

* وقال الدكتور شبلي المسيحي[3] بعد ما وصف الدين الإسلامي: "إن مُحَمَّداً نبي الإسلام - عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ - لهو أكبر وأكمل بشر في الأقدمين والحاضرين، ولا يتصور وجود مثله في المستقبل أيضاً".

* تعليق: إن اعتراف الدكتور شبلي شميل ووصفه لنبينا مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - بهذه الكلمات الموجزة إنما يستند على دراسةٍ عميقةٍ لشخصيتِهِ النَّبويةِ، وفي نفس الحال ينطبق على ما أخبر به اللهُ - سبحانه - عن ذات نبيه ورسوله، وعن مقامه بين الأنبياء والمرسلين؛ ألا وهو قوله - سبحانه - في القرآن المجيد: {ما كان مُحَمَّد أبا أحدٍ من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النَّبيّين} الأحزاب 40.

*

وقال أدموند بيرك: "إن القانون المُحَمَّدي قانون ضابط للجميع من الملك إلى أقل رعاياه، وهو قانون نسج بأحكام نظام حقوقي، وأعظم قضاء علمي، وأعلم تشريع عادل، لم يسبق قط للعالم إيجاد مثله".
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى